Home / Os Momentos Finais / As condições para a validade de Saláh de Janázah

As condições para a validade de Saláh de Janázah

Existem dois tipos de condições para a validade do Saláh de Janázah:

1. Condições relacionadas com o saláh.

2. Condições relacionadas com o falecido.

Condições relacionadas com o saláh

As condições para a validade do Saláh de Janázah são as mesmas que o saláh normal, isto é, aquele que for a efectuar o Saláh de Janázah deve:

1) Estar no estado de wudhu.

2) Cobrir as partes do seu corpo que são necessárias cobrir para que o saláh seja válido.

3) Virar para o quiblah.

4) Certificar que seu corpo, roupas e a área onde o saláh está a ser realizado estão puros.

5) Fazer a intenção do Saláh de Janázah.[1]

Condições relacionadas com o falecido

O segundo tipo de condições são aquelas relacionadas com o falecido. Existem seis condições relacionadas com o falecido, que são as seguintes:[2]

1. O falecido deve ser muçulmano.

Se o falecido era um káfir ou murtad (renegado), o Saláh de Janázah não será efectuado para ele. Se o falecido muçulmano era um pecador aberto ou bid’ati, o Saláh de Janázah será efectuado para ele.[3]

2. O corpo e o kafan do falecido devem estar purificados de najássat-e-haquíqui (ou seja, impurezas físicas, como urina, fezes, etc.), assim como najássat-e-huqmi (ou seja, o falecido deve ser dado ghusl ou tayammum se água não for encontrada).

Portanto, se alguma destas impurezas não foi removida do kafan antes de amortalhar o falecido nele, ou não foi removida do corpo do falecido, ou o falecido não foi dado o ghusl, o Saláh de Janázah não será válido.

No entanto, se najássat-e-haquíqui (urina, fezes, etc.) sair do corpo após o ghusl ter sido dado ao mayyit, o ghusl não terá que ser repetido e o Saláh de Janázah será válido. Da mesma forma, se a impureza sair do corpo do falecido e manchar o kafan, o Saláh de Janázah será válido.[4]

Alguns Ulamá são da opinião que assim como é uma pré-condição para a validade do Saláh de Janázah que o falecido seja limpo de najássat-e-haquíqui e najássat-e-huqmi, da mesma forma é uma pré-condição para a validade do Saláh de Janázah que a área onde o falecido é colocado também seja puro. Isto é no caso em que o falecido foi colocado directamente sobre o solo. No entanto, se o falecido foi colocado numa maca, então mesmo  que o solo esteja impuro, o Saláh de Janázah será válido, pois a maca sobre o qual o janázah foi colocado estava pura.[5]

3. Aquela parte do corpo do falecido deve estar coberta que é wájib para uma pessoa viva cobrir durante a realização de um saláh normal. Portanto, se o corpo do falecido for deixado completamente nu ou qualquer parte do seu corpo que tenha que ser coberta durante um saláh normal for deixada exposta , o Saláh de Janázah não será válido.[6]

4. O falecido deve estar presente no local do Saláh de Janázah.

Portanto, se o Saláh de Janázah for realizado para um falecido na sua ausência, uma vez que ele não está presente no local onde o Saláh de Janázah está sendo realizado, o Saláh de Janázah não será válido.[7]

5. Colocar o falecido em frente do imám e aqueles que estão a efectuar o Saláh de Janázah.

Alguma parte do corpo do mayyit deve estar directamente em frente do imám. Se o corpo do mayyit não estava em frente do imám e nenhuma parte do seu corpo estava alinhada com o imám, o Saláh de Janázah não será válido. Da mesma forma, se o falecido for colocado atrás do imám e aqueles que estão a efectuar o Saláh de Janázah, o Saláh de Janázah será inválido.[8]

6. Colocar o falecido no chão.

Se o Saláh de Janázah estiver a ser realizado para o falecido enquanto ele está sendo carregado por pessoas ou enquanto ele está sobre um animal, o Saláh de Janázah não será válido.

No entanto, se o falecido for colocado num objecto inanimado (por exemplo, uma mesa ou banco) e esta por sua vez está no chão, o Saláh de Janázah será válido.[9]


[1] أما الشروط التي ترجع إلى المصلي فهي شروط بقية الصلوات من الطهارة الحقيقة بدنا و ثوبا و مكانا والحكمية وستر العورة والاستقبال والنية سوى الوقت (رد المحتار 2/207)

[2] ( وشرطها ) ستة ( إسلام الميت وطهارته )

قال العلامة ابن عابدين – رحمه الله -: قوله ( وشرطها ) أي شرط صحتها وأما شروط وجوبها فهي شروط بقية الصلوات من القدرة والعقل والبلوغ والإسلام مع زيادة العلم بموته تأمل قوله ( ستة ) ثلاثة في المتن وثلاثة في الشرح وهي ستر العورة وحضور الميت وكونه أو أكثره أمام المصلي وزاد أيضا سابعا وهو بلوغ الإمام ثم هذه الشروط راجعة إلى الميت وأما الشروط التي ترجع إلى المصلي فهي شروط بقية الصلوات من الطهارة الحقيقية بدنا وثوبا ومكانا والحكمية وستر العورة والاستقبال والنية سوى الوقت (رد المحتار 2/207)

[3] وأما بيان من يصلى عليه فكل مسلم مات بعد الولادة يصلى عليه صغيرا كان أو كبيرا ذكرا كان أو أنثى حرا كان أو عبدا إلا البغاة وقطاع الطريق ومن بمثل حالهم لقول النبي صلى الله عليه وسلم صلوا على كل بر وفاجر وقوله للمسلم على المسلم ست حقوق وذكر من جملتها أن يصلى على جنازته من غير فصل إلا ما خص بدليل والبغاة ومن بمثل حالهم مخصوصون لما ذكرنا (بدائع الصنائع 1/311) انظر أيضا السنن الكبرى للبيهقي، الرقم: 7080

[4] الطهارة من النجاسة في ثوب و بدن و مكان و ستر العورة شرط في حق الميت والإمام جميعا

قال العلامة ابن عابدين – رحمه الله -: وكذا لو تنجس بدنه بما خرج منه إن كان قبل أن يكفن غسل و بعده لا (رد المحتار 2/208)

[5]  وفي القنية الطهارة من النجاسة في ثوب و بدن ومكان

قال العلامة ابن عابدين – رحمه الله -: لكن في التتارخانية سئل قاضيخان عن طهارة مكان الميت هل تشترط لجواز الصلاة عليه ؟ قال إن كان الميت على الجنازة لا شك أنه يجوز وإلا فلا رواية لهذا وينبغي الجواز (رد المحتار 2/208)

( و ) الثاني ( طهارته ) وطهارة مكانه لأنه كالإمام قوله ( والثاني طهارته ) عن نجاسة حكمية وحقيقية في البدن فلا تصح على من لم يغسل ولا على من عليه نجاسة وهذا الشرط عند الإمكان فلو دفن بلا غسل ولم يمكن إخراجه إلا بالنبش سقط الغسل وصلي على قبره بلا غسل للضرورة بخلاف ما إذا لم يهل عليه التراب بعد فإنه يخرج ويغسل ولو صلي عليه بلا غسل جهلا أو نسيانا ثم دفن ولا يخرج إلا بالنبش أعيدت على قبره استحسانا لفساد الأولى ويشترط طهارة الكفن إلا إذا شق ذلك لما في الخزانة أنه إن تنجس الكفن بنجاسة الميت لا يضر دفعا للحرج بخلاف الكفن المتنجس ابتداء اهـ قوله ( وطهارة مكانه ) قال في القنية الطهارة من النجاسة في الثوب والبدن والمكان وستر العورة شرط في حق الإمام يعني المصلي والميت جميعا اهـ وفي السيد وأما مكانه أي إذا كان نجسا فإن كان الميت على الجنازة تجوز الصلاة وإن كان على الأرض ففي الفوائد يجوز وجزم في القنية بعدمه اهـ نهر وجه الجواز أن الكفن حائل بين الميت والنجاسة ووجه عدمه أن الكفن تابع فلا يعد حائلا ثم المراد بالمكان الذي يشترط طهارته أما الجنازة أو الأرض إن لم يكن جنازة والحاصل أن طهارة الأرض إنما تشترط على ما في القنية إذا وضع الميت بدون جنازة أما بها فعدم اشتراط طهارة الأرض متفق عليه (حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح ص581)

[6] (ستة) ثلاثة في المتن وثلاثة في الشرح وهي ستر العورة وحضور الميت وكونه أو أكثره أمام المصلي (رد المحتار 2/207)

[7] (ووضعه) وكونه هو أو أكثره (أمام المصلي) وكونه للقبلة فلا تصح على غائب ومحمول على نحو دابة وموضوع خلفه

قال العلامة ابن عابدين – رحمه الله -: لأنه احتراز عن كونه خلفه (رد المحتار 2/208)

[8] وقوله ( ووضعه ) أي على الأرض أو على الأيدي قريبا منها … فلا تصح على غائب و محمول على نحو دابة

قال العلامة ابن عابدين – رحمه الله -: أي كمحمول على أيدي الناس ، فلا تجوز في المختار إلا من عذر (رد المحتار 2/208)

من الشروط حضور الميت ووضعه وكونه أمام المصلي فلا تصح على غائب ولا على محمول على دابة ولا على موضوع خلفه هكذا في النهر الفائق (الفتاوى الهندية 1/164)

قال العلامة ابن عابدين – رحمه الله -: (قوله: وكونه هو أو أكثره أمام المصلي) المناسب ذكر قوله هو أو أكثره بعد قوله حضوره لأنه احتراز عن كونه خلفه مع أنه يوهم اشتراط محاذاته للميت أو أكثره وليس كذلك، فقد ذكر القهستاني عن التحفة أن ركنها القيام ومحاذاته إلى جزء من أجزاء الميت اهـ لكن فيه نظر، بل الأقرب كون المحاذاة شرطا فيزاد على السبعة المذكورة، ثم هذا ظاهر إذا كان الميت واحدا، وإلا فيحاذي واحدا منهم بدليل ما سيأتي من التخيير في وضعهم صفا طولا أو عرضا تأمل ثم رأيته في ط.ثم قال: إن هذا ظاهر في الإمام لأن صف المؤتمين قد يخرج عن المحاذاة (رد المحتار 2/208) انظر أيضا بداية المجتهد 3/50

[9] وشرطها أيضا حضوره … فلا تصح على غائب (الدر المختار 2/208-209)

About admin2

Check Also

Diversos Massáil relacionados com o Saláh de Janázah – 3ª Parte

Atrasar o Saláh de Janázah É makruh atrasar o Saláh de Janázah na expectativa de …